الأحد، 19 سبتمبر، 2010

اعادة بناء الكعبة

حدث ان تخلخلت الكعبة بسبب سيول اصابتها فزعزت بنيانها
فاراد اهل مكة ان يعيدوا بنائها
فاجتمع سادة مكة في دار الندوة ليبحثوا امر اعادة بناء الكعبة
وكان من تيسير الله لهم - وكان لا يعرفون البناء بالحجر ولم يجدون الاخشاب اللازمة للبناء - ان جاءت الاخبار بان سفينة تحطمت عند جدة والقى البحر باخشابها عند الشاطئ وبعد ايام بيع عبد قبطي يحسن بناء الحجر
ثم بعد ذلك بدؤوا بجمع الاموال للبناء - واشترطوا في المال ان يكون حلالا , فلا يدخل فيه مال ربا ولا مهر بغي ولا مال مسلوب -
فلما جمعوا الاموال لم تكفي لبناء كل الكعبة فاحتاروا ,
هل يدخلون مال غير حلال ام يبنون بالمال القليل , فاستقروا على عدم ادخال مال غير حلال
لما عزموا ان يهدموها خاف الجميع من هدمها - وذلك ان عام الفيل وما حدث بابرهم قريب منهم - فقال الوليد بن المغيرة يدعوهم وبدا بنفسه بهدم الكعبة ودعا الناس لمساعدته ولكن قالوا له ندعك الى الغد فان لم يصبك مكروه ساعدناك , ومن يوم غد لما راوا سلامة الوليد بن المغيرة شرعوا بالهدم
لما ارادوا ان يعيدوا بنائها غيروا بها بعض الشيء
كان للكعبة بابين , فجعلوا لها باب واحد ورفعوه عن الارض لكي يدخلوا من يشاؤون ويمنعون من يشاؤون ,
وكما قلت , لما قصرت عنهم الاموال بنوها لم يدخوا الحجر معها - فالمسافة بين الحجر والكعبة هي من الكعبة فلا يجوز الطواف بينها
فلما هدموها وجدوه اساس سيدنا ابراهيم فلما ارادوا ازالته سطع منه نور شديد كاد يعميهم فتركوه وبنوا فوقه
لما وصلوا الى حجر الزاوية - الحجر الاسود - اختلفوا من يضعه وكادوا يقتتلوا ,

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق